عقدت اللجنة العليا للإغاثة بالتعاون مع جريدة الصيحة مبادرة لإغاثة مسلمي الروهينقا دعت إليها قادة منظمات المجتمع المدني والمبادرات الطوعية وشتى كيانات المجتمع والأجهزة الإعلامية للتداعي لإغاثة مسلمي الروهينجا ولتسليط الضوء على نكبتهم الإنسانية  عبر منصة تحدث فيها كل من رئيس اللجنة العليا للإغاثة السيد إبراهيم عبدالحليم الذي أكد على ضرورة تحريك المجتمع الدولي تجاه قضية الروهينجا والمصنفين كأكثر الأقليات التي تعرضت للاضطهاد وتحدث

د. الطيب مصطفى عن حالة الهوان والضعف التي تعتري الأمة الإسلامية وما تتعرض له الشعوب الإسلامية من تشريد وترويع واستهداف  أما الشيخ طنون فقد تحدث عن وقوف السودان في كافة النكبات التي مرت بالمسلمين ووقوفه معهم في عقر دارهم سواءا في الشيشان أو البوسنة أو سوريا أو العراق أو فلسطين وأحداث الروهينجا نفسها في عهد سابق فعليه يجب البقاء على العهد ومواصلة مسيرة النصرة .. وحظيت الجلسة بمداخلات مباشرة كمداخلة الأستاذ: محمود فضل أحمد الرهونجي المقيم بالسودان وعضو المجلس الروهنجي العالمي  بمكة المكرمة  ومداخلة هاتفية من د. طاهر الأراكاني –لندن- رئيس الاتحاد العالمي للروهينجا

كما حظيت بمداخلات قادة العديد من منظمات المجتمع المدني ..كانت تتحدث في مجملها عن ضرورة التحرك الآني لإغاثة الشعب الرهونجي ..وحشد جهود المؤسسات والتمثيليات الحقوقية للضغط على المجتمع الدولي لضرورة ايجاد حل لهذه القضية وتم تشكيل لجان تمثلت في لجنة إغاثية كبرى تتبعها لجنة إعلامية ولجنة قانوينة ولجنة اتصال ولجنة مالية  لاطلاق مبادرة اغاثية عاجلة تتبعها كثير من المبادرات التنموية الأخرى وقد خرجت الجلسة بالتوصيات التالية :

  • تكوين اللجان والشروع في أعمالها للمناصرة وايصال القضية للمتمع الدولي
  • حملة إغاثية عاجلة لجمع التبرعات للشعب الروهنجي
  • حملة إعلامية لدعم الحملة الإغاثية وجمع التبرعات
  • الاستفادة من امكانات الهلال الأحمر السوداني وصلاته الدولية
  • التنسيق مع الدولة فما يتعلق بالطائرات الإغاثية
  • الاستفادة من شخصيات ذات وزن وبعد اجتماعي مثل المشير سوارالدهب
  • الاستفادة من د. مصطفى الطيب واتصاله بالدوائرالإعلامية المختلفة
  • التحرك في شتى الأصعدة القانونية والدبلوماسية والإعلامية والاجتماعية
شارك الموضوع عبر :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *